السلوك الأساسية

يوضح هذا الكتاب السلوك والآداب التي يجب على الناشئ المسلم أن يتصف بها, بحيث يقوم بتطبيقها في حياته, وتكون طريقاً يسير عليه في ليله ونهاره, وسائر أوقاته وساعاته, فلا يبلغ سن الرشد إلا وقد صارت هذه الآداب والسلوك نهجاً قد تدرب عليه, وانغرس في نفسه علمياً وأخلاقياً, ومن ثمَّ طلب من تفاصيل هذه الآداب ما هو أكثر, لأنه سيعلم أنها الطريق الموصل إلى الله تعالى. وقد قام المؤلف حفظه الله بتقسيم هذه السلوك إلى أربعة أقسام, حوى القسم الأول وهو السلوك الإيمانية سلوك الناشئ مع ربه سبحانه وتعالى ورسوله عليه الصلاة والسلام وكتاب الله تعالى والصحابة والآل ومشايخه ومعلميه وأقاربه وإخوانه المسلمين وكذا غير المسلمين, وشمل القسم الثاني سلوك الناشئ مع جوارحه وقلبه, وأما القسم الثالث فخصصه المؤلف لسلوك الناشئ مع عمود الإسلام: الصلاة, وختم الكتاب بالقسم الرابع وهو مجموعة من السلوك الاجتماعية التي يجب على الناشئ الاتصاف بها, كآداب المشي والجلوس والمحادثة والنوم والاستيقاظ والأكل واللبس والزيارة وغير ذلك. ويقع الكتاب في ( 157) صفحة, وقد قام بتقريظه عدد من العلماء الأجلاء. رابط التحميل في مكتبة الموقع.