الشيخ علي بن عبد الرحمن باجمال


هو الشيخ علي بن الفقيه عبد الرحمن بن سراج, قال تلميذه أحمد الأصبحي في (مطالع الأنوار): كان من العلماء الصالحين, والعباد المواظبين على طاعة رب العالمين, سليم الصدر, منور القلب, محبوباً عند الأنام, خاشعاً قانتاً كثير العبادة, اشتغل بكتابة الكتب النافعة للتحصيل, فيسَّر الله ذلك على يديه, فكان لا يمل من الكتابة, وكتب من القرآن ختمات, ومقدمات كثيرة, ولم يختل نظره في كبره, وانتفع به جماعة, وله يد في إيضاح المشكلات, وكان يتورع عن الإفتاء وتولية الأحكام, انتهى ولم يزل على أحسن حال إلى وقت الانتقال, توفي سنة 1033هـ ودفن بمدينة الغرفة.