الشيخ عبد الله بن عمر بامصيباح العدل


أحد المشهورين بالعقل, الموصوفين بالفضل, ولد بمدينة تريم ونشأ بها, وحفظ القرآن, وصحب الشيخ عبد الله بن شيخ العيدروس والقاضي عبد الله بن شهاب الدين ومن في طبقتهم, وألبسه الخرقة الشريفة جماعة من السادة الأشراف, وكان جزيل الآثار دقيق الأنظار, تقدم في علم الهندسة, وحصلت له بالتجربة خبرة تامة ومعرفة مستقيمة, أجمع المهندسون على تقدمه في هذه الصناعة, وتقدم نظره في لوازم هذه البضاعة, وكان له النظر التام في أمر مجاري سيل (ثبي) وقسمة ذلك بين أربابها, ومرجع أهل عصره في كل ما اختلفوا فيه من قواعد البلد إليه. وكان عالماً بأخبار الجهة وسير أهلها, وكان كثير الديانة عظيم الأمانة, مشكور السيرة حسن السريرة, منور الباطن, وكان يقوم بتجهيز السادة والأعيان من غسل وغيره, ويكون عند المصيبة بمنزلة صاحب البيت, توفي سنة 1039هـ رحمه الله تعالى.