استقبال المفكر الإسلامي الحبيب أبي بكر بن علي المشهور الموجه العام لأربطة التربية الإسلامية


في مساء يوم الخميس 29/1/1439هـ وفي جوٍّ روحاني استقبل فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن علي باعطية عميد كلية الإمام الشافعي للعلوم الشرعية في موقع الكلية الجديد الواقع في منطقة نور الهدى فضيلة المفكر الإسلامي الحبيب أبي بكر بن علي المشهور بمناسبة قدومه لمدينة المكلا بمحافظة حضرموت. 
  وفي البدء ألقى فضيلة الشيخ محمد باعطية كلمة رحَّب فيها بالحبيب أبي بكر والحضور الكريم، وأعرب عن سعادته بتجدد اللقاء مع الحبيب أبي بكر وأن يسَّر الله  زيارته لمبنى الكلية ومرفقاته وهو على وشك الافتتاح. ثم ألقى الحبيب أبو بكر المشهور كلمة عبَّر فيها عن سروره بالالتقاء بفضيلة الشيخ محمد باعطية وطلاب العلم الذين يتلقون العلم الشرعي المسند على أيدي رجال العلم والإسناد، وحثهم على الصبر والمثابرة حتى يكونوا في المستقبل منارات هدى ودعاة إلى الشرع الحنيف على هدى وبصيرة. 
  كما عبر عن سعادته البالغة برؤيته الصرح الجديد لكلية الإمام الشافعي ومرفقاته، مما يضمن استقلالية الكلية وتفرغ عميدها وكادرها للمهام التعليمية والتربوية فيتسع العطاء ويزداد التلقي والاستفادة من قبل الطلاب.  
  ومما قاله في كلمته أيضاً:(الأدب سمة معروفة في طلاب الشيخ محمد في جدة وغيرها، تجد عليهم سمات أولياء الله الصالحين بالنظر، تشاهده في المجلس تشاهده في حركته تشاهده في سكونه، عليه سمة خاصة تختلف عن غيره ممن يعلم ويدرس، وهذا كله ببركة الشيوخ ببركة المحبة فوق المعرفة). 
  كان في استقبال الحبيب أبي بكر أيضاً فضيلة المنصب علي بن عبد الله الحامد والكادران التدريسي والإداري للكلية وطلابها. كما رافق الحبيب في زيارته مدراء أربطة التربية الإسلامية الواقعة في مدينة المكلا والقائمون عليها.
تجدر الإشارة إلى أن كلية الإمام الشافعي في طور إنشاء مباني جديدة للكلية، تضم مبنى مجهزاً بأحدث الوسائل والإمكانيات التعليمية ومسجداً تابعاً للكلية وسكناً للطلاب وسكناً للمعلمين، وعدد من القاعات التعليمية، وقد تم الانتهاء من أعمال البناء للمسجد وسكن الطلاب وسكن المعلمين، ولا تزال الجهود مستمرة في سبيل القيام ببناء مبنى دراسي مستقل. يسِّر الله  ذلك بمنِّه وكرمه.